النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

آرت دبي 2012 بدورة جديدة وقائمة غنية

تترقب الأوساط الإبداعية الإقليمية والعالمية انطلاقة آرت دبي، في دورته السادسة بعد أن بات يمثل بوتقة لتفاعل وتواصل الحركة الإبداعية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا مع نظيرتها العالمية، والذي يأتي هذا العام برعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي,

وبعد أن استقبل في دورته الخامسة أكثر من عشرين ألف زائر من حول العالم، أكد آرت دبي أن دورته المرتقبة ستكون الأضخم على الإطلاق، إذ تقرّر توسيع نطاق برنامج منتدى الفن العالمي السادس، وإطلاق برنامج لإقامة الفنانين والقيِّمين، وبرنامج تعليمي يتواصل على مدار العام.

ويقام معرض آرت دبي 21 – 24 مارس 2012، من خلال شراكة مع شركة أبراج كابيتال، ورعاية كارتيه، ويقام كعادته في فندق مدينة جميرا.

ويشارك في الدورة السادسة من آرت دبي  74صالة فنية تمثل 32 دولة من حول العالم وتعرض أعمالاً لأكثر من 500 فنان.

ومن أهم الصالات الفنية العالمية التي ستنضمّ هذا العام إلى نظيراتها التي دأبت على المشاركة في الحدث منذ انطلاقته قبل ستة أعوام: «آرندت» (برلين)؛ «رودولف يانسن» (بروكسل)؛ «لومبارد فرايد بروجكتس» (نيويورك)؛ «غاليري ميرتشانداني أند شتاينرويكي» (مومباي)؛ «ذي بيس غاليري» (نيويورك، لندن، بكين)؛ «غاليري بيروتن» (باريس)؛ و«بلاتفورم تشاينا» (الصين).

وقالت أنتونيا كارفر، مدير عام «آرت دبي»: "خطت دبي خلال العقد المنصرم خطوات مهمة جعلها، عن استحقاق، مركزاً إبداعياً فنياً دولياً، بعد أن ارتقت الفعاليات الثقافية والفنية والإبداعية التي تستضيفها دبي على مدار العام بالذائقة العامة، وعززت دور الشخصيات والمؤسسات الراعية للحركة الفنية والإبداعية. ويمثل آرت دبي أحد ركائز تحفيز هذه الحركة وأحد شواهدها في الوقت نفسه".

ومن أبرز فعاليات آرت دبي 2012  
•منتدى الفن العالمي السادس: تشمل دورته المرتقبة مشاريع فنية مُكلّفَة وجلسات حوارية ونقاشية معمّقة بمشاركة حشد من المفكرين والمبدعين والنقاد من حول العالم. وتُستهل أعمال المنتدى بالدوحة في الفترة بين 19-18 مارس في «متحف الفن العربي الحديث» «متحف» بدعم من هيئة متاحف قطر، قبل أن ينتقل إلى «مدينة جميرا» دبي في الفترة بين 24-21 مارس 2012.

•البرنامج التعليمي المنبثق عن «أسبوع الفن»: يهدف البرنامج التعليمي المنبثق عن «أسبوع الفن» إلى إتاحة الفرصة أمام الشبان لسَبْر أغوار عالم الفن والتصميم المعاصِرَيْن. ويعتزم «آرت دبي 2012» توسيع نطاق البرنامج المذكور لاستقطاب أكبر عدد من المهتمين بالحركة الفنية واستكشاف آفاقها. وفي هذا الإطار، تنعقد سلسلة من الملتقيات الحوارية الشهرية في «ذي بافليون، داون داون دبي» بهدف دعم القدرات المحلية، وتوفير الفرص التعليمية للطلبة والخريجين بالدولة.

•برنامج إقامة الفنانين والقيّمين لعام 2012: أطلق «آرت دبي» برنامج إقامة الفنانين والقيّمين لعام 2012، وهو البرنامج الذي أطلقه «آرت دبي» سنوياً ويستمر لمدة ثلاثة أشهر للفنانين والقيِّمين بمنطقة البستكية التاريخية بدبي بمشاركة ستة فنانين وقيِّم واحد. وفي هذا الإطار، كُلِّف ثلاثة فنانين عالميين هم فيصل بغريش ومجدي مصطفى ودنيز أوستر بتنفيذ أعمال لعرضها خلال الحدث في إطار «مشاريع آرت دبي 2012»، ويشارك هؤلاء جنباً إلى جنب مع ثلاثة فنانين إماراتيين هم هدية بدري وزينب الهاشمي وناصر نصرالله في برنامج «الاستوديوهات المفتوحة» ضمن «معرض سكة الفني» بمنطقة البستكية التاريخية في إطار «أسبوع الفن 2012».

•«مشاريع آرت دبي 2012»: يتضمن الأعمال الفنية التفاعلية من إنجاز الفنانين المبدعين ويشمل برامج فيديوية وأدائية وبرامج مُكلّفَة.

•«ماركر»: انطلق هذا القسم عام 2011، وينصب اهتمام «ماركر» هذا العام على المشهد الفني الإندونيسي.

•«جائزة أبراج كابيتال للفنون»: تعود الجائزة المخصّصة للفنانين والمبدعين من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا (ميناسا) للسنة الرابعة على التوالي، وسيزاح الستار خلال أمسية افتتاح «آرت دبي 2012» عن أعمال الفائزين بدورة هذا العام وهم: تيسير البطنيجي (فلسطين) وجوانا حاجي توما وخليل جريج في مشروع مشترك (لبنان) ووائل شوقي (مصر) وريشام سيد (باكستان) ورائد ياسين (لبنان)، وذلك بالتعاون مع القيِّمة الهولندية نات مولر التي تقيم بين روتردام والشرق الأوسط والتي تشرف على إنجاز الأعمال الفنية الفائزة.

•«دي إكس بي ستور»: ينعقد للسنة الثانية على التوالي بمشاركة لجنة تحكيم مهمتها اختيار الأعمال المشاركة بعد أن وُجِّهت الدعوة للفنانين والمصمِّمين المحليين مؤخراً لتقديم أعمالهم. وتضم لجنة التحكيم في عضويتها المصمّم خالد شعفار، وزيان غندور – المؤسِّسة المشاركة لبوتيك s*uce، والمصمّم الياباني المقيم بدبي مانابو أوزاوا. ويحتضن متجر «دي إكس بي ستور» في دورته المنضوية تحت «آرت دبي 2012» نطاقاً عريضاً ومتنوعاً من التصاميم الأصيلة، التي تشمل المجوهرات والقرطاسية ومجموعة واسعة من المقتنيات.

×