النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

آلام التسنين

 

 

دبي: ريهام كامل

تعد فترة التسنين من أصعب الفترات التي يمر بها الطفل في مراحل نموه المختلفة، وذلك لما يعانيه من آلام متكررة وتوتر وعصبية ومن أهم أعراضه تقلب مزاج الطفل وفقدان الشهية،  والرغبة في عض الأصابع، والإستيقاظ عدة مرات أثناء الليل وإلتهابات الأذن فقد ربط  تكرار حدوثها عند الأطفال بمرحلة التسنين خاصة أنه بمجرد توقف مرحلة التسنين عند الاطفال تزول تلك الالتهابات، ومن أعراض التسنين أيضا سيلان اللعاب وتورم اللثة وأرتفاع طفيف في درجة حرارة الطفل والقيء ورخوة البراز.

لذلك يتعين على الأم مراقبة الطفل بعناية فائقة فقد تتشابه أعراض التسنين مع أعراض أمراض أخرى فلا ينبغي الإهمال إطلاقا، فأرتفاع الحرارة أثناء التسنين يكون طفيفا ولكن إذا زادت الحرارة فإن ذلك يشير إلى تعرض الطفل لميكروب  نتيجه لوضعه أي شئ في فمه للضغط عليه، وفي هذه الحالة يجب عرضه على الطبيب في الحال.

وللتخفيف من حدة آلام التسنين يمكن الإستعانة باللهاية وأدوات التسنين لوقف حالة التوتر والغليان التي تصيب الطفل بضغطه عليها ويفضل لو أعطيت له باردة وذلك بوضعها فترة في الثلاجة، فهي تساعد على بزوغ الأسنان تلقائيا، كذلك يمكن إستشارة الطبيب لإعطاء جل مخدر يوضع على اللثة واتباع تعليمات الطبيب ولا داعي للقلق فهو مصنوع من مواد طبيعية لا تؤذي الطفل،  كذلك  يمكن إعطاء الطفل كوب من شاي البابونج ليهدأ الطفل ويخفف من حدة الألم.

كما يحتاج الطفل في هذه الفترة لمزيد من الصبر من الوالدين وخاصة الأم عند التعامل معه حتى تمر هذه الفترة بسلام، فيجب أن تشعره بالدفء والحنان الأمر الذي يخفف عنه الألم والقلق الزائد.

×