النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

آيمي واينهاوس ماتت نتيجة تسمم بالكحول

أظهر التحقيق في الوفاة المفاجئة للنجمة البريطانية آيمي واينهاوس، أنها توفيت نتيجة تسمم بالكحول، إذ تبيّن أن كمية الكحول في دمها هي أكثر بـ5 مرات من الكمية المسموح بها.

وقالت الطبيبة الشرعية سوزان غرينواي في جلسة خاصة بنتائج التحقيق في موت واينهاوس، إن الأخيرة "تناولت ما يكفي من الكحول بلغ مستوى 416 ميليغراماً في كل 100 ميليلتر في الدم، وكانت النتيجة غير المقصودة لهذه المستويات المميتة هو وفاتها المفاجئة وغير المتوقعة".

وعُقدت الجلسة في محكمة سان بانكراس في لندن، واستمتعت المحكمة إلى نتائج التحقيق التي بيّنت أن المغنية الحائزة على جائزة غرامي، كانت متوقفة عن شرب الكحول لـ3 أسابيع قبل وفاتها في 23 يوليو الماضي، ولكنها استأنفت الشرب قبل اليوم المشئوم.

وسجّلت المحكمة الوفاة بأنها "قتل بالخطأ" وكان عثر على واينهاوس ميتة في منزلها في شمال لندن، وكونها اشتهرت بتاريخ حافل بتعاطي الكحول والمخدرات، سرت شائعات بعد وفاتها أنها ماتت بجرعة مخدرات زائدة.

ولكن الفحوص التي أُخضعت لها بعد وفاتها، أشارت إلى عدم وجود أية "مواد غير قانونية" في جسمها، وأكدت نتائج التحقيق النهائي أن الأعضاء الحيوية لواينهاوس كانت جيدة بعد الوفاة، وأن جسمها كان خالياً من أية مواد غير قانونية، ولكن مستوى الكحول في جهازها قد تكون منعتها من التنفس وأدخلتها في غيبوبة.

×