النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

أحمد خليل من ليلى طاهر إلى دلال عبدالعزيز

هرب الفنان أحمد خليل من سيت "كوم الباب فى الباب" ليظهر كضيف شرف داخل دار المسنين الذي تمتلكه دلال عبد العزيز في سيت كوم آخر هو لسه بدري، وكلاهما من إنتاج شركة سوني بيكتشرز تيليفيجن أرابيا، في تجربة فريدة من نوعها في مجال السيت كوم. حل الفنان الكبير أحمد خليل ضيفاً في إحدى حلقات سيت كوم لسه بدري، ولكن بنفس الشخصية التي يؤديها في سيت كوم الباب في الباب، الذي يشارك في بطولته مع كل من النجمة الكبيرة ليلى طاهر وشريف سلامة وكارولين خليل وهشام إسماعيل، لينضم إلى أبطال لسه بدري ويشاركهم مسكنهم في دار المسنين الذي يعيشون فيه. وجاءت فكرة مشاركة أحمد خليل في لسه بدري من خلال ورشة الكتابة التي يشرف عليها السيناريست وائل حمدي وهي نفس ورشة الكتابة الخاصة بسيت كوم الباب في الباب، من خلال فكرة هروب خليل من تسلط زوجته ليلى طاهر في مسلسل الباب في الباب ليقضي بعض الوقت في دار مسنين لسه بدري، لكنه يفشل في التعايش مع المقيمين بدار المسنين فيضطر للعودة لأسرة الباب في الباب مجدداً. سيت كوم "لسه بدري" تدور أحداثه حول تهاني، الأرملة الطموح التي تقرر الخروج من ورطة مشاريعها الفاشلة بتحويل فيلتها إلى دار لرعاية كبار السن، يسكن فيه 4 من كبار السن متبايني الثقافة والخلفيات الاجتماعية والطباع، لا يجمعهم سوى الإيمان بحقهم في الاستمتاع بما تبقى لهم من عمر، ويقوم على خدمتهم شابان في مقتبل العمر. لسه بدري يعتبر الأول من نوعه في موضوعه، كما أنه الأول لشركة سوني بيكتشرز تيليفيجن أرابيا غير مقتبس من عمل أمريكي كما الحال في السيت كوم الأول الباب في الباب، حيث إنه سيت كوم مصري كتبه من البداية مصريون في ورشة أشرف عليها الكاتب وائل حمدي والكاتب محمد رجاء، وهو من بطولة دلال عبد العزيز، إنعام سالوسة، ليلى عز العرب، محمود الحديني وعلي حسنين، ومعهم الشابان محمد السعدني ومريم السكري، ومن إخراج أحمد سمير فرج وتغريد العصفوري.

×