النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

أديل.. إنجليزية تهز عرش ملكات البوب الأمريكي

يصف النقاد المغنية والكاتبة الشابة أديل، بأنها "إيمي واينهاوس" الجديدة، وهي صاحبة الألبومين الغنائيين 19 و21 وإحدى أكثر المغنيات الشابات ثراءً في العالم، بتحقيقها لثروة تقدر بستة ملايين جنيهًا إسترلينيا.

لم تعتمد أديل على الوسائل التقليدية لاختيار المواهب الفنية، فاكتشافها وتعاقدها مع شركة الإنتاج XL في العام 2006 كان عقب عرضها لثلاثة تسجيلات صوتية لها على موقع "ماي سبايس"، ثم فتحت لها الشركة في أكتوبر من العام 2007 المجال لإنتاج أول أغنياتها Hometown Glory، لتبدأ احترافها الفعلي في العام 2008 بتقديم ألبوم "19" ثم تكرس خطواتها في العام 2011 بألبوم "21".

أديل التي اختارت حتى الآن عمرها الحقيقي ليكون اسمًا لألبوماتها، استطاعت ومنذ أول ظهور لها أن تحظى بإعجاب الجمهور والنقاد، إذ حصدت في العام 2008 على جائزة "بريت" لاختيار النقاد، ثم حصلت على جائزتي في مسابقة غرامي للعام 2009 وهما جائزة أفضل مغنية شابة وأفضل أداء صوتي نسائي لموسيقى البوب.

أصدرت أديل ألبومها الثاني "21" في يناير2011، وهو العمل الذي يجمع بين الموسيقى الكلاسيكية والمعاصرة، Rolling in the Deep هي أولى الأغنيات المنفردة من ألبوم "21"، التي حظيت بإشادة النقاد والجمهور، ووصلت إلى المراتب الأولى في كل من بريطانيا، ونيوزيلندا، وألمانيا، وبلجيكا.

كما تصدرت في مارس 2011 قائمة "بيلبورد" الأميركية لأفضل 100 أغنية، وذلك في الوقت الذي استمر فيه ألبوم "21" لمدة 9 أسابيع على قمة قائمة "بيلبورد" لأفضل 200 ألبوم.

وبدخول أغنية أديلا Someone Like You في فبراير الماضي قائمة أفضل 100 أغنية منفردة في سباق"بيلبورد" ووصولها إلى قمة، وإطاحتها بالمغنية الأميركية ليدي غاغا إلى المرتبة الثالثة، تصبح أديل أول مغنية تتواجد بأغنيتين وألبومين في المراتب الخمسة الأولى في قائمتي "بيلبورد" لأفضل 200 ألبوم و100 أغنية، حيث صعد ألبومها السابق "19" من المرتبة السادسة إلى الخامسة في السباق، علمًا أنه الانجاز نفسه الذي حققه فريق "البيتلز" في العام 1964، إذ حصلوا على مركزين بأغنيتين وألبومين مختلفين في قائمتي "بيلبورد".

×