النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

أر أر أوكشن تبيع مقتنيات أشهر لصين في أمريكا

1 / 3
2 / 3
3 / 3
تعرض دار "أر أر أوكشن" للمزادات بعض مقتنيات اللصان الأكثر شهرة في أمريكا "بوني باركر" و"كلايد بارو" حيث تقوم بعرض مسدسيهما اللذان كانا يحملانهما عندما قتلا في "لويزيانا" عام 1934 للبيع في مزاد علني 30 سبتمبر المقبل في "ناشو بنيوهامبشر" شمال شرق الولايات المتحدة. والمسدسان هما من نوع "كولت ديتيكتيف سباشيل" وكانت تحمله "بوني باركر" و"كولت جافمرنت 1911" نصف أوتوماتيكي لـ"كلايد بارو". واعتبر نائب رئيس المبيعات في دار "أر أر أوكشن" "بوبي ليفينجستون" أن المسدسين مميزان لأنهما أخذا من جثتي اللصين الفارين بعد المكمن القاتل الذي نصبته الشرطة لهما. وكانت "باركر" قد استخدمت شريطًا لاصقًا لتثبيت السلاح على فخذها في حين علق "بارو" مسدسه على حزامه. وكان الشرطي "فرانك هامر" عثر على المسدسين في مكان الجريمة في بيينفيل شمال غرب لويزيانا، وتترافق عملية بيع المسدسين مع رسالتين من هذا الأخير تشير إلى مصدرهما. وقال "ليفينجستون" لوكالة "فرانس برس" في اتصال هاتفي "كل ما يتعلق بيوم 23 مايو 1934 نادر جداً وثمين". ولا يزال "بوني" و"كلايد" أسطورة في الثقافة الشعبية الأميركية وقد جسد تجولهما في البلاد خلال أزمة الكساد الكبرى مع ارتكابهما عمليات السطو وقتل عناصر من الشرطة، مرات عدة في السينما وكان أشهرها فيلم من بطولة "وارن بيتي" و"فاين داناوي" وإخراج "آرثر بن" في العام 1967. كما ستعرض للبيع في مزاد 30 سبتمبر المقبل، علبة الماكياج الخاصة بـ"بوني" فضلاً عن ساعة من الذهب عائدة لـ"كلايد" ومسدسين آخرين. وستعرض دار "أر أر أوشكن" للبيع في المزاد أيضًا مسدسًًا أوتوماتيكيًا استخدمه "آل كابون" فضلاً عن مقطوعة موسيقية موقعة من قبل لص شيكاغو الشهير خلال وجوده في سجن الكاتراز.

×