النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

أشرف عبدالباقى: أكره الإعلانات

يغيب أشرف عبدالباقى هذا العام عن خريطة الدراما الرمضانية التى اعتاد المشاركة بها بانتظام خلال الأعوام الماضية، لكنه لم يكتف بموقع المتفرج وقرر المشاركة فى أحد إعلانات زيوت الطعام، بدأ عرضه أول رمضان على عدة قنوات.

وعن ذلك قال: «كان من المفترض أن أشارك فى ماراثون رمضان بمسلسل «حفيد عز»، لكنه تعطل منذ يناير الماضى بسبب مشكلات إنتاجية، ولا نعرف إن كان سيكتمل أم لا، فالمشكلة كبيرة بين مدير الإنتاج والجهة المنتجة، والحمد لله أن فريق التمثيل بعيد عن المشكلة، وبالتالى فعنصر التمثيل برىء من تهمة تعطله».

وأضاف «أشرف»: شاركت فى إعلان لأحد الزيوت، كرابع إعلان أقدمه، فقد شاركت خلال الأعوام الماضية فى 3 إعلانات مختلفة عن أحد منتجات الصابون وأحد المشروبات وإحدى شركات الإنترنت، والحقيقة أننى لا أجد حرجا فى أن يقدم الفنان إعلاناً عن إحدى السلع، مادامت سلعة مشروعة، ومادام كل الأطراف مستفيدة، ولنكن أكثر صراحة، حينما يشارك الممثل فى إعلان، لا يمكن أن ندعى أن هناك أى فائدة أخرى تعود على الممثل غير الفلوس، فالممثل يتفق على أجر معين، ويقبل به منتج الإعلان ويتم التصوير، والإعلان يستفيد من شهرة الفنان، والفنان يستفيد ماديا من الشركة المعلنة، هذه هى العلاقة باختصار شديد.

وأشار «عبدالباقى» إلى أن قصر مدة التصوير بالنسبة للإعلان ميزة كبيرة، وقال : مثلا صورت إعلانى الأخير فى يوم واحد فقط، وهذه الميزة تجعل الفنان لا يتردد لأن الإعلان لن يعطله كثيرا، ورغم مشاركتى فى صناعة بعض الإعلانات فإننى أكرهها بشكل عام، وأشعر باستياء شديد حين يتم قطع المسلسل من أجل فاصل إعلانى، والغريب أنهم يقطعون المسلسل عند أحسن مشهد بغرض ربط المشاهد أمام الشاشة لمشاهدة الإعلان ثم العودة لاستئناف عرض المسلسل، لكن هذا يستفز المشاهد.. وكمشاهد لا أحب مشاهدة الإعلانات، وبمجرد أن يبدأ الفاصل الإعلانى أحول القناة لمشاهدة 10 دقائق من مسلسل آخر لحين انتهاء الفاصل الإعلانى، ثم أعود بعد ذلك للمسلسل الأصلى، وأعتقد أن غالبية المشاهدين يمارسون نفس السلوك، وإذا كان المعلن ناصحاً فالمشاهد أنصح منه.

وأضاف «أشرف»: ما يستفز المشاهد أيضا أن الفاصل الإعلانى غالبا يكون طويلا جدا، ثم يتم عرض دقائق معدودة من المسلسل، وبمجرد أن يندمج المشاهد يفاجأ بفاصل إعلانى جديد، وهذا الموضوع بصراحة زاد على حده، وبعض المشاهدين يفضلون مشاهدة البرامج من خلال مواقع الإنترنت، لأنها تعرض الحلقات دون إعلانات

×