النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

أضرار الحد من الملح تفوق أضرار تناوله

رغم الدعوات المتزايدة إلى الحد من تناول الملح، والتحذير من وجود نسبة كبيرة من الأملاح في المأكولات السريعة، إلا أن تلك المادة تبقى أساسية لحياة الإنسان، وذلك وفقا للعلماء الذين يحذرون من الإقلاع عن تناولها وحرمان الجسم من فوائدها.

فقد أشارت دراسة أعدها مارتن أودونيل، الأستاذ المساعد في جامعة ماك ماستر بمدينة تورنتو، إلى أن امتناع مرضى القلب عن تناول الملح قد يفاقم حالتهم.

وقال أودونيل إنه قام بفحص بيانات عائدة لأكثر من 28 ألف شخص يعانون من أمراض القلب أو من وجود خطر مرتفع للإصابة بها، واكتشف أن نسبة كبيرة منهم كانوا في الأساس يستهلكون كميات قليلة من الملح.

وقال إن النسبة المتوسطة لكميات الملح المستهلكة لدى الأشخاص الذين قام بمراجعة بياناتهم تصل إلى 4.8 ميغلرام يوميا، وقد اتضح لديه أن خطر الوفاة جراء مشاكل القلب يرتفع بواقع 9.7% لدى من يستهلكون أكثر من 7 ميلغرام يوميا.

غير أن المفاجأة تمثلت في أن الأرقام أشارت إلى أن الذين تقتصر الكميات التي يتناولونها من الملح على ما بين 2 إلى 3 ميلغرام يوميا يرتفع لديهم خطر الوفاة جراء مشاكل القلب بواقع 8.6 %.

ورجح أودونيل أن جسم الإنسان بحاجة إلى كميات لا بأس بها من الملح، وأن خطر نقص تلك المادة في الجسم قد يعادل خطر وجودها بشكل يفوق المعدلات المطلوبة.

×