النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

أغذية تعزز من التحصيل الدراسي لطفلك

إعداد : ريهام كامل

تسعى كل أم بكل الطرق إلى توفير بيئة مناسبة لطفلها حتى يستطيع التركيز والتفوق الدراسي، ولكن لا يقتصر الأمر فقط على الهدوء وتوفير المناخ الملائم للطفل، فهذه عوامل مساعدة، أما العامل الأساسي فهو الغذاء، وذلك لدوره الحيوي في تنشيط الذهن والذاكرة، وعلى إثر دور الغذاء في تعزيز التحصيل الدراسي عند طفلك نذكر فيما يلي مجموعة من الأغذية التي تزيد من النشاط الذهني وتقوي الذاكرة لدى الطفل وهي:

• البروكلي والبرتقال، وذلك لإحتوائهم على حمض الفوليك لدوره الفعال في تقوية الذاكرة من خلال الاستفادة بالعناصر الكيميائية اللازمة للمحافظة على خلايا الدماغ.

• الحبوب والخضراوات فغناها بالكولين ينشط الذهن ويقوي الذاكرة، كذلك صفار البيض إذا يحتوى على نسبة عالية من الكولين.

• كل الأطعمة التي تحتوي على الحديد، وأهمها اللحم، والسبانخ، والبقدونس، إذ أوضحت الدراسات وجود علاقة بين نقص الحديد وضعف التحصيل الدراسي، وذلك لدخوله في تركيب مواد عديدة في الدماغ واللازمة لتقوية الذاكرة.

• الموز فقد عرف من قديم الزمان بأنه طعام الفلاسفة والحكماء باعتباره مقوي للدم ولاحتوائه على نسب عالية من السكريات والأملاح المعدنية اللازمة لتقوية الذاكرة وتنشيط الذهن.

• الجزر بحيث يعمل على تنشيط التمثيل العضوي في المخ.

• عصير الليمون، والأناناس كمصدر لفيتامين "سي" الذي يقوي الاستيعاب.

• زبدة الفول السوداني لتقوية الانتباه.

• المكسرات على طبيعتها دون إضافة دهون أو ملح لها، لاحتوائها على فيتامين "ب"، , و"أوميجا "3، "وأميجا 6"، ومضات الأكسدة والتي من شأنها تسحين مزاج الطفل وزيادة القدرات العقلية له.

• الحليب لغناه بالكالسيوم والماغنيسيوم اللازمين لتقوية أداء الأعصاب

• الأسماك لغناها "بأوميجا3"، بحيث تعمل على تعزيز التحصيل الدراسي من خلال تعزيز الاتصال بين خلايا المخ ، وهذا ما أقرته الدراسات الطبية الحديثة.

فلنتذكر دائما أن العقل السليم في الجسم السليم، وأن صحة أطفالنا أمانة بين أيدينا فعلينا الاجتهاد للرقي بعقلهم وتنمية ذكائهم.

×