النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

عارضة الأزياء داريا ستركوس زهرة "الحديقة السرية"

1 / 21
2 / 21
3 / 21
4 / 21
5 / 21
6 / 21
7 / 21
8 / 21
9 / 21
10 / 21
11 / 21
12 / 21
13 / 21
14 / 21
15 / 21
16 / 21
17 / 21
18 / 21
19 / 21
20 / 21
21 / 21
داريا ستركوس... "ابنة الحظ" الأثيرة بلا منازع، فهو لا يكلفها عناء البحث عن طريقها، بل يأتي بالطرق تحت أقدامها لتختر ما تشاء، منذ الصرخة الأولى أشفق عليها من الألم، وعدها بالسعادة فنشأت بين أسرة غنية وفرت لها كل أسباب التميز، وكتب لها النجاح عندما فتحت لها أبواب الموضة، فتوجت زهرة الجمال على "الحديقة السرية" لكبرى بيوت الأزياء في العالم، انه الحظ "تميمة الموهوبين" لا تبحث عنه فهو يعرف أبنائه.
 
داريا ستركوس التي ولدت لعائلة ميسورة الحال في العاصمة موسكو في 25 سبتمبر 1990، قبل أشهر قليلة من سقوط الاتحاد السوفيتي، هربت مع والدها ووالدتها فلاديمير وأولغا ستركوس من تحولات وطنهم الأصلي الى أفريقيا بكامل ثروتهم ليستقر مقامهم في دولة بنين، ولم تكن تحتاج لعيون خبيرة ولا لجهد لتكتشف الوكالات المتخصصة في تدريب عارضات الأزياء موهبتها وجمالها الساحر وخاصة عينها الغامضة التي تمزج ما بين اللونين الأخضر والأزرق، وهذا كله "مع دعم السيد حظ" دفع بها لتخطو أولى خطواتها في عالم الموضة على مدرجات "أسبوع الموضة في ميلانو" عام 2007 وهى لم تكمل عامها السابع عشر.
 
من ميلانو الى أسبوع الموضة بباريس في العام نفسه، لتقدم أسبوع الأزياء الراقية، وتنضم الى قائمة أجمل خمسين عارضة أزياء في العالم، واحتلت المرتبة السادسة، واختارتها جلة V عام 2008 ضمن أفضل عشر عارضات في العالم، كما اختارتها مجلة نيويورك أجمل عارضة في العالم في العام نفسه، واختيرت توب موديل أسبوع ميلانو، والعارضة الوحيدة التي احتلت أغلفة مجلة فوغ Vogueبطبعاتها الإيطالية واليابانية والروسية وطبعات المملكة المتحدة وأميركا في عام واحد.
 
بعد ثلاث سنوات فقط من احتراف عرض الأزياء كانت داريا نجمة عروض وحملات كبرى بيوت الأزياء في العالم مثل، ديور Dior، برادا Prada، شانيل Chanel، لانفان Lanvin، لويس فويتون Louis Vuitton، جيل ساندر Jil Sander،D &G، ألبرتا فيريتي، Alberta Ferretti،H &M، وإيلى صعب. وباتت العارضة الأولى لبيت الأزياء الكبير ديور ونجمة فيلمه القصير "الحديقة السرية"، وصورت بالفعل حملة ربيع 2013 وتشكيلة خريف 2013 بدعم وإصرار من المدير الإبداعي الحالي راف سيمونز.
 
الحظ لم يكن رهن اشارتها في عالم الموضة فقط، وانما في مجال التمثيل أيضا، ففي عام 2011 جمع لها المخرج الكبير ستيف نسوديربرج Steven Soderbergh، ثلاث نجمات كبيرات هن حائزة الأوسكار كيت وينسلت وجونيث بالترو وماريون كوتيارد، لإقناعها بخوض تجربة التمثيل معهم في فيلم العدوى "Contagion"، الذي حقق في أول أسبوع عرض له أكثر من 22 مليون دولار، ورغم ذلك رفضت مواصلة مشوار السينما الذي يمثل الحلم الحقيقي لكل العارضات وقررت التركيز على مشروعها الخاص بافتتاح أول خط لتصميم الأزياء عبر شبكة الانترنت.
 
ابنة الحظ عارضة الأزياء داريا ستركوس زهرة "الحديقة السرية" لديور، شاهدي صورها لتعرفي لماذا وقع "تميمة الموهوبين" في غرامها.
×