احذروا علاج الصين الوهمي للسرطان

الرياض – شروق هشام انتشر بشكل كبير الفترة الماضية اعلان لاحدى المستشفيات في الصين يتضمن نجاحها باستخدام تقنية جديدة لعلاج السرطان، حيث أعلنت أن لها السبق في استخدام العلاج بالجراحة بالتجميد الموضعي. وتأثر العديد من المرضى وخاصة المرضى السعوديين بهذه الدعاية المضللة، ما دفعهم للسفر إلى الصين وزيارة المستشفى lk دون أي جدوى! طرح هذا الموضوع في مؤتمر مستجدات الجمعية الأميركية لعلاج الأورام لعام 2013 الذي بدأ أعماله في قاعة المؤتمرات بفندق شيراتون الدمام، بمشاركة 30 محاضراً متخصصاً في أمراض الأورام وأمراض الدم من كندا والسعودية ناقشوا خلال 32 محاضرة المستجدات والخيارات المساعدة في علاج أورام السرطان والدم. واتفق استشاريو علاج الأورام من مكة والرياض وجدة الدكتور عبدالله الزهراني والدكتور خالد الصالح والدكتور شادي خياط والدكتور متعب الفهيدي، أن مرضى سعوديين تأثروا بدعاية مضللة لمركز صيني ادعى إمكانية علاج السرطان بتجميده، ما حدا بعديد من المرضى للسفر إلى الصين وزيارة المركز الذي باع لهم الوهم، حيث توفي عدد منهم هناك وعاد كثيرون منهم في حالة متأخرة جداً من المرض وأدخلوا العناية المركزة، لافتين إلى أن المركز تجاهل العديد من الطلبات التي وجهها له أطباء سعوديون للتواصل أو حتى إرسال الأبحاث العلمية التي يستند لها هذا العلاج المدعى من قبلهم. وأكد لـ "هي" استشاري طب الأسرة الدكتور أنور يوسف، أن هذه الاعلانات مضللة، وحذر من توجه المرضى لتلك المستشفيات الصينية، حتى لا يقعوا ضحايا لابتزاز غير إنساني من قبل سماسرة غرضهم الرئيسي هو استنزاف جيوب المرضى وذويهم بشكل غير أخلاقي، حيث يصل إنفاق المريض في الصين خلال 19 يوما إلى أكثر من 100 ألف دولار تشمل تذاكر السفر والسكن والنقل والترجمة والعلاج، علماً بأن طرق العلاج الصينية المتمثلة في تجميد الورم "التجميد الموضعي" لا يمكن اعتمادها ولم تظهر لها أي نتائج إيجابية على حالات المرضى، بل على العكس من ذلك فقد تسببت هذه الطرق العلاجية بتدهور حالات الكثير من المرضى، مشيراً إلى أن جمعيات مكافحة السرطان في السعودية، تبذل جهداً لوقف سماسرة بائعي الوهم لعلاج مرضى السرطان في البلاد.

×