مشروع مركز الأمير سلطان الحضاري... أول مدينة ذكية متكاملة بجدة

1 / 2
2 / 2
مشروع حيوي وفريد من نوعه بدأ بفكرة ثم تطور ليصبح واحة للحياة في مدينة جدة يتوسطها مركز حضاري يمثل منارة تعكس التطور الحاضر والماضي العريق، إنه مشروع مركز الأمير سلطان الحضاري، الذي يستمد أهميته ليس فقط من كونه يشكل فرصة استثمارية كبيرة في المجالات الإقتصادية والتعليمية والطبية والتجارية في المملكة، بل يتعدى ذلك ليصبح صرحا فريدا يضم مدينة ذكية مع أنظمة متجددة حول واحدة من أكبر البحيرات النقية في العالم.
 
يضم مشروع مركز الأمير سلطان الحضاري المدارس الدولية والمدينة الطبية المتكاملة والمركز الحضاري ومركز التسوق، وغيرها من المجالات الأخرى ليكون بذلك مشروعاً متكاملاً ومدينة ذكية مجهزة بكامل الخدمات المساندة والمرافق الحيوية الأساسية التي تخدمها، ما يجعله فرصة استثمارية وتجارية كبيرة تعود بالنفع على مدينة جدة والمملكة بتوفير فرص عمل ضخمة للشباب السعودي للعمل في مجالات عدة.
 
وبهذه المناسبة شارك مركز الأمير سلطان الحضاري في المنتدى السعودي للمؤتمرات والمعارض الذي يعقد برعاية الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز آل سعود، أمير منطقة مكة المكرمة، بمشاركة فعالة لمجموعة من الجهات الحكومية والخاصة. وألقى الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، كلمة في المنتدى حيا فيها اهتمام الأمير خالد الفيصل أمير المنطقة والأمير مشعل بالإنطلاق في أول مركز في المنطقة في جدة في مركز الأمير سلطان الحضاري.
 
وعلق الأستاذ أحمد السنوسي، الرئيس التنفيذي لشركة مركز الأمير سلطان الحضاري بجدة قائلاً: "نحن فخورون بكلمة الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، ونتطلع لمباشرة العمل مع المستثمرين وبناء المركز الفريد والحيوي للمدينة الذي سيقدم فرصا استثمارية واقتصادية واجتماعية ذهبية.
 
يذكر أن مشروع مركز الأمير سلطان الحضاري يمثل رؤية الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز، أمير منطقة مكة المكرمة، في إنشاء مركز حضاري وفاءً لذكرى الأمير سلطان بن عبدالعزيز، رحمه الله، وترجمة لأعماله وبتأييد من الأمير فهد العبدالله، رئيس الهيئة العامة للطيران المدني.

×