مجموعة ألكسندر ماكوين لربيع وصيف 2022 تطارد العواصف

36 إطلالة مميزة ومبتكرة أطلقتها دار "ألكسندر ماكوين" ضمن مجموعتها لربيع وصيف 2022 في لندن وسط حضور محبي الموضة وأهل الصحافة. في شرق المدينة الإنجليزية وعلى سطح حديقة "توباكو دوكس يلوو" Tobacco Docks Yellow صمم المهندس المعماري مساحة مبتكرة عبارة عن هيكل قابل لإعادة الاستخدام حيث خرجت العارضات متمايلات بأحدث إطلالات الدار.

المرأة المطاردة للعواصف

حرصت المديرة الإبداعية للدار سارة بيرتون Sarah Burton على نقل صورة واقعية للحياة التي نختبرها عبر تصاميمها إذ وفي تعبيرها عن هذه المجموعة تقول: "أنا مهتمة بالانغماس نفسي في البيئة التي نعيش ونعمل فيها، في لندن، وفي العناصر التي نختبرها كل يوم. انتقلنا من الماء - والطين على ضفاف نهر التايمز - إلى السماء والروعة المتغيرة والشاملة التي تمثلها. تم تصوير العمل الفني لتصاميم هذه المجموعة من أسطح منازل الاستوديو حيث نحن محظوظون بما يكفي للحصول على أكثر المناظر المذهلة للمدينة: من كاتدرائية سانت بول إلى عين لندن. راقبنا الطقس والتقطنا تشكيل وتلون السحب من الفجر إلى حلول الليل ووثقنا الأنماط المتغيرة، من سماء زرقاء صافية إلى سماء أكثر اضطرابًا. قادني ذلك إلى مطاردة العاصفة. احب فكرة أن تكون امرأة ماكوين مطاردة للعواصف، ولأسس الحياة المجتمعية الموّحدة متألقة بإطلالات ماكوين. لا تتعلق مطاردة العواصف بجمال المناظر فحسب، بل تتعلق أيضًا بالشعور بالغموض والإثارة - حول تبني حقيقة أننا لا نستطيع أبدًا التأكد مما قد يحدث بعد ذلك. للتخلي عن السيطرة والتواصل المباشر مع ما لا يمكن التنبؤ به هو أن تكون جزءًا من الطبيعة، وأن تراها وتشعر بها في أقصى درجاتها - أن تكون في مكان واحد مع عالم أكبر وأقوى مما نحن عليه."

معاني مؤثرة وكلمات واضحة متصلة بالطبيعة وجمالية الكون انطلقت منه التصاميم الأخاذة التي شاهدناها على منصة العرض. واكتست العارضات بمعاطف وجاكيتات مزدوجة الصدر من الصوف، أما الفساتين فبرزت بجمالية تصاميمها عبر فتحات العنق V مزدانة بتصاميم هندسية، في حين تميزت بعضها بتصاميم مكشوفة الأكتاف أنثوية وجذابة.

ولم يخلو العرض من التنانير بأسلوب راكبي الدراجات وسترات الأفياتور والتي شيرتات المقصوصة في نظرة الى الموضة العصرية والشبابية.  

اكسسوارات جريئة ومبتكرة

تميّزت الأحذية بخيوط الفيسكوز السوداء التي زيّنتها مع الكعوب العالية وبالألوان الميتاليكية المعدنية، أما الجزمات الجلدية فأتت بألوان الأسود والأبيض والعاجي.

تنوعت الأكسسوارات من أقراط متعددة الأطواق وكبيرة من المعدن الفضي المصقول الى بلورات كبيرة الحجم متعددة وسلاسل رفيعة وأساور متنوعة من الفضة المصقولة.

وكيف لا يمكننا أن نذكر الحقائب التي نعشقها للدار، إذ برزت حقيبة "سوفت كورف" Soft Curve المصنوعة من الجلد المقسم والمنظم والمرن باللون الأسود والأزرق السماوي والأصفر. والحقيبة ذات الأربع حلقات بأحجام متعددة بحزام سلسلة من المعدن الفضي المصقول كبير الحجم من الجلد الأسود والعاجي والوردي.

×