النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

أسبوع دبي للتصميم 2022 - مجموعات متميزة وأعمال فنية مذهلة من منطقة الشرق الأوسط

ري- بي بورن ندى زهير وريهام أحمد
1 / 5
ري- بي بورن ندى زهير وريهام أحمد
أميّة- جوزيف ماكيفر
2 / 5
أميّة- جوزيف ماكيفر
استوديو شاراباسي بيدلدينغ الحلقة الموسيقية
3 / 5
استوديو شاراباسي بيدلدينغ الحلقة الموسيقية
بقجة فلنتحدّث عن الطقس
4 / 5
بقجة فلنتحدّث عن الطقس
زينة أدهمي- درجات الحب في اللغة العربية
5 / 5
زينة أدهمي- درجات الحب في اللغة العربية

بات للمصمّمين المقيمين في منطقة الشرق الأوسط موقعهم الطليعي على خارطة الإبداع العالمية، وهم يلعبون دوراً أساسياً ومؤثراً في ابتكار تشكيلاتٍ وتركيباتٍ وأعمالٍ فنية متميّزة، يستضيف مجموعةً منها "أسبوع دبي للتصميم" الذي يُقام من 8 إلى 12 نوفمبر 2022، فلا تفوّتوا استكشاف مصادر الإلهام غير المتوقعة التي تقف خلف الأعمال الفريدة التي يحفل بها هذا المهرجان الإبداعيّ.

أميّة- جوزيف ماكيفر

يمكن اعتبار "أمية- رافقني" تتويجاً لرحلةٍ دامت أربع سنوات في دراسة فنّ النقوش الإسلامية، حملت "جوزيف ماكيفر" من دبي إلى لندن والقاهرة والمغرب وقرطبة في إسبانيا. في هذا العمل الفنّيّ، استخدم "ماكيفر" مجموعةً من الأنماط الهندسية النابضة بالحيوية من الحقبة الأموية في القرن السابع، لهدف إنشاء لوحةٍ من الصلصال منحوتة يدوياً، جرى بعد ذلك وضعها في فرن بحرارة 1220 درجة مئوية، مع استخدام مجموعةٍ متنوّعة من الزجاجات تتراوح ألوانها بين الأزرق السماوي الحاضر في أصفهان، والأصفر المشبع بالحياة، والأزرق والليموني الحاضر في مراكش.

محمد رويزق - أشكال طبيعية معدنية

في عمله "أشكال طبيعية معدنية: احتضان المهمل"، يهدف محمد رويزق إلى ابتكار قطعٍ فريدة من بقايا المواد المهملة، مصنوعة يدوياً، فيجمع أدوات تكنولوجية مرميةً في باحات الخردة، ويعمل على تحويلها إلى قطعٍ فريدة يسرد من خلال أشكالها المراحل التي قطعتها في حياتها.

يذيب رويزق هذه المواد في حرارة تزيد عن 800 درجة مئوية، ليعيدها إلى ما كانت عليه في الأصل، فيما يشبه عملية تكوّن الأحجار الكريمة في باطن الأرض، وعندها تتخذ كل قطعة شكلاً يحمل رؤيةً جديدة، بتركيبةٍ متكاملة تشمل الطبقة السطحية والجوهر والأبعاد. عمل رويزق على تطوير تقنية خاصة لإنشاء أشكالٍ ذات طبقة سطحية متجاورة ومتعالية، مستوحاة من "المقرنص"، أحد أشكال العمارة الهندسية الإسلامية. يرتكز هذا العمل على إبراز التباين من خلال أشكالٍ شبيهة بالأحجار الكريمة، مصنوعةٍ يدوياً، تجمع في عناصرها خطوطاً وكُتَلاً متناغمة.

زينة أدهمي- درجات الحب في اللغة العربية

 في هذا العمل المبتكر، تستكشف زينة أدهمي التعقيدات العاطفية وتعابيرها في اللغة العربية، من خلال الأبعاد المتعدّدة التي تحملها كلمة "حب". فاستناداً إلى رأي الدكتورة فاطمة المرنيسي، الكاتبة وعالمة الاجتماع وإحدى أبرز الكاتبات النسويات الإسلاميات، ثمة أكثر من 50 معنىً لكلمة الحب في اللغة العربية.

من خلال استخدامها التصميم كنقطةٍ أساس، تستكشف أدهمي العلاقة الملتبسة بين المعنى والنسيج والملمس، من خلال تحويل أعمالٍ فنية ثنائية الأبعاد لها، إلى قطعة سجاد تستقبل الزوار عند عتبة البيوت. "درجات الحب في اللغة العربية" هو عبارة عن مجموعةٍ من قطع السجّاد الرائعة، بتجسيدٍ فنّي جرافيكي معاصر يحاكي تشكيلات التصميم الداخلي، ويهدف إلى استكشاف "التلاقي" بين أجسادنا وفنوننا ولغتنا، من خلال لمساتٍ تحويلية تضيف الدفء على المساحات الداخلية.

استوديو شاراباسي بيدلدينغ الحلقة الموسيقية

تنفرد "الحلقة الموسيقية" بكونها تجمع بين العروض الضوئية الرقيقة والموسيقى الهادئة، لتنشر أجواء جمالية مرئية ومسموعة. تعكس "الحلقة" الضوء وانكساراته، لتبثّ تأثيراتٍ ضوئية تتزامن بدقّةٍ متناهية مع الموسيقى. إنها حلقة مكوّنة من أضواء الليزر وإسقاطات الفيديو والصور الثلاثية الأبعاد التي تجتمع معاً بطريقةٍ فنية جذّابة، بحيث يمكن للمهتمّين التجمّع للاستمتاع معاً بالموسيقى والضوء، بإيقاعاتٍ مختلفة.

ري- بي بورن ندى زهير وريهام أحمد

"ري- بي بورن" هو عملٌ فنّي يتمحور حول قوّة الاستدامة والعناصر الثلاثة التي تساهم فيها: خفض الاستهلاك، إعادة الاستخدام، إعادة التدوير.

يضفي "ري- بي بورن" عنصر المفاجأة على التفاعل الاجتماعي، حيث يبدأ بافتتاحية سينمائية تطلق العنان لحلّ مجموعةٍ من الأربطة، تأخذ مشاهديها في رحلةٍ خاصة، مع فتح الآفاق لوجهات النظر، من خلال مجموعاتٍ من مواد مختلفة منتشله من الإهمال، لإنتاج مساحةٍ جمالية مبهجة.

يرمز اللون البرتقالي الجريء إلى متانة الارتباط في المجتمعات المتعدّدة الثقافات، فيما تهدف إضافة اللون الأزرق إلى إضفاء الشعور بمعاني الحرية والثقة بالنفس والاستقرار، والمرتبطة كلها بفضاءٍ مفتوح على الآتي.

بقجة فلنتحدّث عن الطقس

تعمل "بقجة" على عملٍ فنّي تأملي عميق، يأخذ شكل حلبة ملاكمة: "نطلب من الناس الحضور والانخراط في حوارٍ حول بعض أكثر القضايا إلحاحاً في أيامنا هذه. دعونا نتحدث عن الطقس مثلاً، ونستعرض آراءنا، ونتفق على اختلافنا حول مجموعةٍ من العناصر غير المترابطة، منتشرة على حلبة الملاكمة".

تدعو "بقجة" كل مشاهد إلى المشاركة في التساؤلات، وطرح الإجابات عن أسئلةٍ كبرى تلخص قضايا ذات اهتمامٍ عالميّ، مثل التغيّر المناخيّ. حلقة الملاكمة هذه مزينة بأيقونات مشغولة على منسوجات مميزة تحمل توقيع هذه العلامة المبتكرة، لرسم صورةٍ سريالية لحقيبة متخمة بالأغراض، تشبه حلبة الملاكمة، في إشارةٍ إلى المواضيع المطروحة للنقاش.

×